الثلاثاء، 24 نوفمبر، 2009

أحضان دافئة ......احضان جارحة


وكأنه يأبى ألا يفارقنى
فهاهى أيامى على أعتاب السعادة التى انتظرناها طويلا
ومع ذلك يراود قلبى شعور بالحزن من خوفى
كلما حلمت بسعادة أيام مقبلة أخشى خوف المجهول
فيحزن قلبى دون مبرر
دوب سبب مذكور
اتعجب من حالى وأنا غارقة فى الحزن والسعادة تتزين لتطرق بابى
أتوراى منها خجلا
فلطالما انتظرتها والآن احزن وهى فى الطريق
وأحسبه ذلك الخوف الذى يملأنفوسنا كلما ارتفعت ضحكاتنا لفترة دون ان يحدث ما يعكر صفونا

فنردد لا اراديا
اللهم اجعله خير

لكنى لا أحزن بسبب الخوف
أخاف لحظات ستأتى مهما طالى غيابها
سوف تحمل دموع مريرة
أتذكرها واتذكر خوفى منها كلما اقتربت منى سعادتى
فهل أنا مريضة بالخوف؟

أو أنه الحزن من ذلك الواقع الذى فرض علينا أن نضحك بكل ما فينا عدة أيام لنتحمل تبعاتها
بقية الأيام

لا يهم
المهم هو ما أحسسته عندما استقبلت سعادتى
نسيت كل شئ
وتذكرت فقط سعادتى
وتمنين لو يتوقف الزمن هنا
لنحيا فى سعادة بلا حدود
بلا قيود
بلا خوف

أطرده منى لأنه يمزقنى
وأدعو الله ان يحفظنا منه

يــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــارب