الثلاثاء، 30 ديسمبر، 2008


الاثنين، 29 ديسمبر، 2008

ولو بالدعاء


ان كنا لانستطيع فعل شئ
وان كنا لا نستطيع ان نمد لهم يد العون سوى بالصرخات الصامتة
فلتتحول لصرخاتنا الى دعاء
فليترك كل منا ذنب يفعله لاجل نصرتهم
فلنتضامن معهم ولو بالدعاء

الأربعاء، 24 ديسمبر، 2008

ما عداك وهم

تمضى بنا الأيام ونحن معا
اقترب منك مع مرورها
اكتشف عالمك الجميل
اعيش داخل قلبك
واحسست اليوم ان كل ما عداك وهم
كل ما مضى على من دونك وهم
كل ابتسامة قبلك زائفة
كل فرحة بدونك ناقصة
كل يوم امضيته من عمرى السابق دون ان ينبض فيه قلبى بحبك كأنه لم يكن
كل ذكرى اختزنها لحياتى السابقة لا معنى لها ولا طعم
نعم قد اكون امحو كل حياتى السابقة بجرة قلم
قدتكون الذكريات هانت على
وايامى هانت على
لكنها وهم بحق
ادركت انك الحياة بنبضها الحقيقى
فرحتها الصادقة
لهفتها الملتاعة
ادركت ان كل ما عداك وهم كبير كنت احياه
الآن فقط وجدت الطريق بنور عينيك ودفء قلبك
الآن فقط ولدت
الآن فقط سأحسب عمرى
فكيف كنت أحيا دونك؟!!


دعنى أقول لك شيئا

وجدت بى رغبة شديدة ان أقول لك شيئا..
لا أعلم ماهو بالتحديد لكنى أردت أن أوجه لك كلمانى - كالعادة -
كانت لدى رغبة ان اوقظك من نومك لاخبرك بشئ
لكنى أشفقت ان اقطتع نومك لاخبرك بشئ ولكنى لا أعرف ماهو بالتحديد!!!
حقا تبدو كلماتى تائهة
لكنها
أملا يحيينى يخبرنى انى سأصل اليك
روحا صافية عرفت بها روحى
صدقا انك تملك أحن قلب
اما ثقتى
فهى بالله جل فى علاه
سيسمعنى وسيستجيب لى ان شاء الله
سأذكرك بهذا اليوم فى يوم
ولكن فى حينها سأكون الى جوارك
ربى رحيم

الأحد، 7 ديسمبر، 2008

ليلة العيد


انتظر تلك الأغنية كل عيد فهى تحمل لنا جميعا احساسا بقدومه

كنت جالسة عندما تهادت نغماتها الى أذنى ومع اطلالتها استوعبت لأول مرة أن العيد غدا

تحمل لى نغماتها فرحة العيد واشتياقى لساعاته التى تمتلئ بهجة

ومع استيعابى لقدوم العيد الذى حل على فجأة على حسب ما ظننت

وجدتنى اتساءل كيف سيمضى العيد بدون من تعودنا على وجودهم معنا ؟

أيكون العيد عيدا بدونهم

كيف تكون تلك الفرحة ان لم تكن معهم؟

ربما هى أفكار حزينة تتعارض مع فكرة فرحة العيد

لكن بقدر فرحى بأيام عيدنا المبارك

على قدر حزنى انه سيمضى دون أن أشعر به

كيف تكتمل فرحتنا فى غياب احبائنا؟

كنت أعتقد وأنا طفلة صغيرة ان الجميع سعداء فى يوم العيد

أو أن هناك من يمحو أحزان الناس جميعا يوم العيد ويهيهم بدلا منها سعادة مطلقة

كنت أستعجب ان رأيت دموع يومها

كيف يبكى أحد ؟

ألسنا فى يوم العيد؟

ولكنى للأسف كبرت

وكبرت الدنيا التى اطل عليها

ووجدت بها معانى كثيرة كنت اعتقد ان لا أثر لها فى عالم الكبار لسبب بسيط

أنهم كبار

عقلاء

وصدمت أول الأمر لكنى اعتدته فيما بعد

وها قد آتى العيد

ولن البس فيه أى جديد

فكل الأحباء غائبون

فلمن تكون الفرحة اذا؟

كيف سيمضى كل بعيد عيده وحيدا؟

أيقنت أننى قد أحس فرحة العيد فى كلمات أغنية فأن انتهت سأشتاق الى ذاك العيد الذى سنجتمع فيه جميعا

ولا أدرى ان كان سيأتى أم لا

لكنى سأنتظر داعية الله ان يجمعنا جميعا على خير

رغم كئابة كلماتى الا انها تهنئة صادقة منى لكل غائب

لكل من كان وجوده هنا سيسعدنا جميعا وبصدق

كل عام وانتم جميعا بخير وبقرب

أعتذر وبشدة على غيبتى الطويلة لكنه الوقت الذى يداهمنا فلا ندرى بعد مروره هل سحقناه ام هو الذى سحقنا؟!!!

أعتذر مرة اخرى على تلك العودة الكئيبة فى الوقت الذى يستعد فيه كل صاحب حزن ليمحو حزنه ساعات قلائل

لكنه احساسى وفقط

ولا أعلم ان كان هناك من يتذكرنى فى هذا العالم أم لا

الأربعاء، 19 نوفمبر، 2008

أعاتب فيك عمرى

بعدى وبعدك ليس فى امكانى
فأنا أموت اذا ابتعدت ثوانى
وانا رماد حائر في صمته
فاذا رجعت يعود كالبركان
وانا زمان ضائع في حزنه
فاذا ابتسمت يرى الوجود أغاني
وأنا غمام هائم في سره
وسحابة كفت عن الدوران
وأنا نهار ضللته نجومه
صبح وليل كيف يجتمعان؟
وأنا أمام الناس لحنا صاخب
وأمام حزنى اشتكى وأعانى
وأنا أغيب عن الوجود اذا التقى
شوقى وشوقك فى عناق حان
وأنا أذوب اذا تلاقى دربنا
وتعانقت في نشوة شفتان
أنا لا أراك دقيقة ألهو بها
أو لحظة حيرى بلا عنوان
أنا لا أراك قصيدة...من سحرها
سكر الزمان..وأطربته معان
أو موجة أغفو قليلا عندها
فاذا انتشت هربت الي الشطآن
أو رشفة من كأس عمر هارب
يا ويح قلبي من زمان فان

هل أستعيد لديك كل دقيقة
سرقت صباي ..وأخمدت نيرانى؟
من يرجع الطير الغريب لروضة
نسيت عبير الزهر والأغصان
عمر تواري عانقته دموعنا
عبرت عليه مواكب الأحزان
وتوسدت أشواقنا أيامه
وتلألأت من شدوه ألحاني
تبقين سرا في الحياة وفرحة
أسكنتها قلبي...ودفء حناني
أبقيك في صمت الخريف سحابة
كم عطرت باريجها وجدانى

عمري عمرك قصة منقوشة
فوق القلوب بأجمل الألوان
كم عشت قبلك ألف حلم زائف
كم كبلتنى بالخداع أماني
من في الأحبة كان مثلي في الهوى؟
لا شيء قبلي ...واسألي أحضاني
أنا لا ألوم حين تبلدت
أيامه سأما علي الجدران
لكن ألوم الدهر كيف تكسرت
في راحتيه أزاهر البستان
يوما حسبت بأن آخر عهدنا
بالحب لحن عابر أشجاني
والآن عدت..كأن لحني ما ابتدي
وكأننا في عمرنا طفلان
قد تسألين الآن : ما أقصي المني؟
قلبي وقلبك حين يلتقيان
انى أعاتب فيك عمري كله
يا ليت عمري كان في امكانى

فاروق جويدة


الخميس، 6 نوفمبر، 2008

أخشاك يا زمانى


فلا تأخذ أحبابى ....

أخشاك بحق.....

الاثنين، 27 أكتوبر، 2008

عندما يتخطفنا الموت

أحسست بلحظة ان اسوأ ما بالموت انه يأتى فجأة
دون ان نعرف له موعدا
وفى لحظات أخرى أحسست ان انه من رحمة ربى انه لا يجعلنا ننتظره
وبعدها توقف عقلى عن التفكير فى اسوأ أو أجمل ما به
فهو الموت فقط
ليس به اى شئ جميل
يأتينا فلا ندرى من اين آتى ولا الى اين ذهب؟
يأخذ منا أحبائنا هكذا دون استعداد
فى اول مواجهة لى مع الموت كنت استغربه بشدة
فوجود انسان عزيز على امامى هكذا بلا حراك دون ان يتنفس
شئ كان صعب على استيعابه
اكثر ما كنت اخشاه فى تلك اللحظة
كيف سنرحل جميعا ونتركه وحده بين ظلمات القبر
كيف سنرحل من دونه؟
اه لو يرجع المتوفى ليخبرنا ماذا فعل
فقط لنطمئن عليه!!!!
هذا كل ما كان يشغلنى وقتها
كنت اجلس امامه انظر حولى
علنى اراه
يومها فقد عرفت ان الحزن يهدا بحق بعد تمام مراسم الدفن
بعدها تبدا فى مواجهة الموقف واستيعابه
فى ثانى مواجهة لى مع الموت احسست انه يكاد يهزمنى
لم اكن قادرة على مواجهته
او كاننى ظننت انى لن اواجهه مرة اخرى
وجاء الواقع غير ذلك
فقد كتب على ان اواجهه ثانية
وبكل مرة سأخشى ما بعدها حد الموت
احسست ان الموت هو الحقيقة التى نعرفها جميعا
ولا ندركها الا فى حينها
ولا نعى كل ما بها الا بعد تجربتها اطال الله فى اعماركم جميعا
صدقا يدمينا فراق الموت
رحم الله اموات المسلمين جميعا

الجمعة، 24 أكتوبر، 2008

اعتذر وبشدة

اثار موضوع كيارا الذى تحدثت فيه عن التدوين وهل هو جريمة ارتكبها ام لا؟
كان ردى ان كونى انسانة امتلك فكر معين استطيع ولو على قدر ضئيل ان اعبر عنه ليس بالخطأ الذى اعاقب عليه
ولن اخفيكم سرا اننى راجعت نفسى ماذا لو كان خطيبى او زوجى هو من يكتب
ويتم التعليق على ما كتب
بماذا كنت ساشعر وقتها؟
كان هذا هو السبب الذى جعلنى اناقش الفكرة مع من سيشاركنى حياتى
فانا اعتقد ان له كل الحق فى مناصفتى قرارتى واختياراتى
وحق الاعتراض والقبول
بالنهاية له حق على لابد ان احترمه وانفذه
فقد اتنازل عن شئ لا يحبه ليس لضعف منى
لكنه احترام واجب على
وايمان منى بدوره فى حياتى
وونقطة احسمها مع نفسى منذ زمن
انه الاوحد الذى يهمنى قرارته واختيارته وارائه
سنتناقش ونقرر سويا
بالفعل دارت تلك المناقشة
خلصت منها بشئ
انه حريص كل الحرص على ما احبه ولا يسعى ابدا لمنعى عن شئ كان سبب يصلنا ذات يوم
لكنى احسست ان ما به ليس الترحيب الكامل بما افعله
فهو رجل شأنه شأن كل الرجال
يغار ويحترق اذا مس احدهم من يحب بكلمة ولو من بعيد
احسست وقتها ان على واجب لابد ان افعله
فقد احب كلماتى مثلما احببتها
وانتظرها دوما
وكان قارئى الاول من قبل اى شئ
فكيف انعم بكل ما يسمح لى به ولا احافظ انا على ذلك القلب؟
قررت اولا
ان اعتذر له وبشدة على اى كلمة احس منها باى شعور سلبى وان كانت لا تحوى اى شئ"من وجهة نظرى طبعا"
ان اغلق التعليقات وان كانت تحمل لى تفاعلا ومناقشة وحياة للكلمات
وان كنت ايضا احترم وبشدة كل من كان يترك لى تعليقا ولو بالمرور
سأكون هنا ولكن لن أكلفكم عناء التعليق
قد لا يقتنع البعض بما افعله لكن انا افعل ذلك وانا على كامل الاقتناع
فهو اقل حق من حقوقه على
ستمر الايام سريعا وسيكون زوجى ان شاء الله وسيصبح طاعته امر من الله سبحانه وتعالى
فان فعلت ذلك الان
افعله فقط لاقول له انى لن انتظر ان تكون طاعتك امرا واجب النفاذ حتى دون اقتناع
افلعه الان لاجلك فقط
اعتذر لك وبشدة

الجمعة، 17 أكتوبر، 2008

الآن يتحقق حلمنا


لا أعرف متى التقينا تحديدا
كل ما ادركه الأن أننا التقينا ووجد كل منا شئيا جذبه للآخر
وليلة بعد ليلة أصبحت اجد لديها شئ مختلف يجذبنى اليها
وأظنها الآن كذلك
هى من هؤلاء الذين تظن انك تعرفهم طوال عمرك
كنت أقول لها انى أخشى على قلبها من الزمن
وكانت تظن اننى أكثر من أفهم داخلها
قد لا نكون التقينا كثيرا
لكن كلا منا كان ينتظر تلك اللحظات
فما احسه به من عمق كان يكفى دوما
تحضرت كثيرا لأكتب تلك الكلمات لكنها تاهت منى الآن
مرت اربع سنوات منذ اول لقاء لنا
وها هى الخامسة بدأت
ومنذ عرفتها حلمنا كثيرا سويا
لكن طوال السنين الح علينا حلمين
كنت اظن بتحقيقهما سأكون أسعد الناس بها
قد تحقق حلمها الأول منذ وقت قريب
ولم أكن لأضيع تلك اللحظة التى انتظرتها طويلا
والآن يتحقق حلمنا الثانى
الآن
نعم الان فى تلك اللحظة
وللأسف لست معها
فقد كان هذا الحلم ما يمسنى أنا
انتم أيضا تعرفونها
هى هنا بيننا
هى من عرفتنى على ذاك العالم
هى من ساعدتنى على دخوله
وحمستنى له
كان حلمنا الأول
ذلك الديوان
أطياف الصمت
كنت أسمع تلك الأشعار بعد كتابتها مباشرة
ومنذ عرفتها وانا انتظر ان يصدر لها أول ديوان
وقد كان
وفى حينها
قلت لها لقد تحقق حلمنا الأول وان تحقق الثانى سأطير بك فرحا
كنت أرى ذلك القلب العنيد الرقيق وأخشى عليه حقا
وكانت تقول لى سأتركك تختارين لى من يرافقنى حياتى
فكنت اجيبها انى لا أدرى اين سأجد ذلك الانسان الذى يمتلك قلبك الحانى
فيحمله برفق
ويحنو عليه برفق
ويحتوى جمال قلبك وشطحاته
وتقلبات الفن ونزعاته
فأين هو من ذلك البحر الهائج
لكنى كنت أعرف انها ستلاقيه
وتمنيت لها كل السعادة وراحة البال
كنت اعرف خشيتها الدائمة لكنى أيضا أعرف القلب الذى سيهدأ سريعا عندما يجد مالكه الاوحد
أحببتك حقا ولا تعرفين مدى سعادتى اليوم
اليوم اخيرا سترسو مركبك بمينائها الدائم ان شاء الله
اليوم سيتحقق حلمنا الثانى
سأطمئن عليك اليوم
جعله الله لك خير الرفيق
فاليوم خطبة
شيماء سمير
كنت أتمنى ان أكون معك لكن سعادتى بك تغنينى عن الدنيا
أدام الله عليك السعادة وأراح قلبك القلق دوما
سأكون معك كما كنا دوما
بارك الله لك وبارك عليكما وجمع بينكما فى خير

الجمعة، 10 أكتوبر، 2008

مكنتش أعرف ان السنة بتعدى بسرعة كده


ناس كتير دعتلى علشان عمرو يرجعلى بسرعة اوى

ومكنتش أعرف ان الدعوة هتستجاب بسرعة كده

كان ميعاد سفره النهاردة يمشى بعد الصلا تقريبا

وانا كنت هاسلم عليه امبارح طبعا

وكانت لحظة متعبة أكتر مما كنت اتخيل

وبعد ما مشى كنت تعبانة لدرجة انى مش قدرت أقوم من السرير


مكنتش قادرة اتحرك مكنتش بصحى غير علشان أكلمه بس

طبعا قضينا ليلة زى الفل


المهم خلاص الصبح طلع والصلا خلصت وعمرو نزل وراح المطار

وبدات استسلم للأمر الواقع

فضلت مستنياه يكلمنى من هناك زى ما قالى لكن مش اتصل


وشوية ولقيت أمى بتقولى انهم رايحين قريب من بيت عمرو

وقالتلى تعالى اقعدى معاهم حبة ونبقى نعدى عليكى ناخدك


وفعلا كان ده السبب الوحيد اللى يخلينى اقوم من السرير

وروحتلهم وقعدت معاهم كنت مبسوطة انى معاهم ويمكن مهونة عليهم شوية


الساعة جت خمسة وده ميعاد الطيارة لقينا تليفون على موبيل والد عمرو

افتكرناه اى حد


بس المكالمة كانت غريبة اوى


ايوه ازيك يا عمرو

انت جاى يعنى

راكب تاكسى

طب والشنط

طب خلاص تعالى هنستناك


اه الكلام بالبساطة دى

تنحت طبعا وافتكرت عمو بيهزر اصل ما ينفعش

وهو بيتكلم ببساطة بجد ويقولى والله جاى


حسيت وقتها ان روحى رجعتلى ومعرفتش اخبى ابتسامتى وفرحتى رغم اننا كنا مصدقنا اليوم عدى خلاص

وبعد شوية الباب خبط


وسمعت صوته

ايه ده

ده جه بجد


طبعا داخل مكشر ومتضايق وزهقان من اللى حصل طول اليوم

بس اول ما شافنى ابتسم اوى ولقيتنى بضحك اوى


يااه

هى السنة بتعدى بسرعة كده

ده رجعلى قبل ما يغيب


ليا نصيب اشوفه تانى واتكلم معاه

بجد كانت احلى مفجاة

هو اه مسافر بعد بكرة تقريبا

بس فى فرق كبير بين اليوم ده وده

حسيت انى ممكن ابقى متماسكة اكتر


اد ايه اللحظة الحلوة بتفرق كتيييييييييير

كان نفسى نستقر فى حياتنا ونبدا نتعود عليها

لكن قدرنا نعيش مع بعض هنا يوم كمان


فى لحظة واحدة كل حزنى اتحول فرح

وكل تعبى راح لما شفته


هو صحيح طلبت منه يجينى بسرعة

لكن مكنتش اعرف انه هايجينى بسرعة أوى كده


الحمد لله
ربنا يقدرلنا الخير على طول

الأحد، 5 أكتوبر، 2008

الأحد، 28 سبتمبر، 2008

أزيز طائرة

تمضى الأيام مسرعة وتنقضى معها الاجازة
منذ شهور لم اكن اعلم انى سانتظر تلك الاجازة مثلما ينتظرها
لم اكن اعلم أنها ستكون لى
لم أحسب انى سأبكى على رحيل الأيام واتأثر بها مثل حزنه على مضيها مسرعة
لكنها مضت سواء رضينا ام لم نرضى
كنت أسير وحدى وهدوء عجيب يحوطنى لا أفكار تشغلنى سوى حزنى ان الأيام القليلة الباقية سترحل أيضا
وعلى قدر سعادتى فيها على قدر حزنى منها
فجأة قطع افكارى أزيز طائرة
فرفعت عينى الى السماء وتابعتها حتى اختفت من امام ناظرى
تذكرت وقتها عندما كنا اطفالا ونفرح كلما رأينا طائرة تمضى مسرعة لكن هذه المرة
لم أفرح عندما رأيتها فقط تذكرت انها اتفقت مع الايام على وعلى حلمى الجميل
فبعد ان تنقضى الأيام ستأتى الطائرة لتحمل حلمى الى هناك
الى ارض بعيدة لم ارها من قبل
ستاخذ معها ابتسامتى
لكنى عرفت ان ذكرياتى ابت ان تتركنى وحدى ولم تشارك فى تلك المؤامرة
ستكون معى فى كل مكان لتهون على رحيله
سأتذكره كلما نظرت الى ذاك الكرسى الذى اعتاد ان يجلس عليه واجلس انا الى جواره
كلما رفعت سماعة التليفون لاطلب منه ان ياتى الى لكى اراه
فيقول لى انه كان معى بالأمس و لن يستطيع الحضورفابكى
وأظن ان هذا الامس كان منذ سنة
فيهون على ويعدنى ان ياتينى فى اليوم الذى يليه
ويظل يحادثنى اليوم باكلمه حتى اكف عن طلبى بان ياتى
سأتذكره كلما نظرت الى اصبعى ووجدت دبلته تحوطه بامان
واحسست بالطفلة داخلى تقفز وتبكى وتطلب منه البقاء فالطائرة ستاخذه منى ولن أستطيع ان أراه لانها تذهب الى هناك فقط كل عام
لما تحمله بعيدا عنى ؟
ساتذكره بكل طائرة اسمع أزيزها
واطلب منها ان تحملنى اليه
سأكون مثل ابنة اختى ذات الثلاثة أعوام التى تظن ان كل طائرة تراها ذاهبة لكى تحضر خالو الينا
وتطلب منه بكل مرة ان يأتى بالمترو لأن الطائرة وحشة
ساظن دوما ان كل من بالطائرة سيراه وانا لا
وبعند الأطفال الذى ملانى سأصر ان الطائرة بعد اتفاقها مع الأيام المسرعة اتفقت مع شركة الكهرباء
لأنى سأجبر ان اترك جهازى مفتوح لأكون معه
ويا ويلتى ان انقطعت الكهرباء او تعطل التليفون
لماذا يصروا ان يتروكنا لتتحكم بنا بضعة أسلاك وشبكة ملعونة
وطائرة
لازلت أمامى بضعة أيام نقضيها سويا
ولن أكتب يوم رحيله او بعدها
سنعتاد تلك الأيام حتما
لكنى سأكون بانتظاره منذ الأن
سانتظره حتى يمل الانتظار منى
سانتظره وسيأتينى حتما
وساعرف فى غيابه معنى الشوق والحرمان
وبلقائه معنى الدموع التى تنهمر من فرحة القلب
ولن اترك تلك الطائرة تغيظنى وتدور حولى وانا عاجزة ان اصل اليها كى تحملنى الى هناك
ساصنع واحدة لى
ستاخذنى اليه دوما
وتاتى به الى ايضا
وسأسامحها قريبا
فلتحملنا معا او تتركه هنا



الأحد، 21 سبتمبر، 2008

تاج تااااااااااااااااااااااانى


جاءنى مرة تاج من الجميلة نرمين اهدتنى اياه يوم خطبتى فسعدت به وبها

وقد جاءنى تاج آخر من جاك سبارو


لكن أحس به باختلاف

ربما لأن أسئلته بها نوع من الشقاوة التى تمس جانب منى لا يظهر فى كتاباتى

أو ربما أنه جاءنى بدون انتظار أو توقع
لم يمرر جاك سبارو التاج لى وحدى ولكن رغم تشابه الاسئلة سنجد حتما الاختلاف دوما
فى الاجابة








من أنت ؟ ومالذي تفعله هنا ؟؟
كنت روح هائمة جئت الى هنا ابحث عن مرفأ لمركبى لكنى وجدته الحمد لله وصرت نصف انا

____________________
2- لو قدر لك أن تدخل السجن فماهي القضية التي تتمنى ان تدخل بها إليه ؟
أتمنى لو دخلته بتهمة سياسية او لأنى تفوهت بكلمة حق أشبعت بها غيظى من صمتنا المتواصل اللانهائى من الظلم المتوحش الذى بات يهاجمنا دوما

____________________
3- أنت مكلف بحذف حرفين من حروف اللغة العربية .. أيهما ستختار ولماذا ؟
أعشق حروفها كلها ينفع احذف حروف اللغة الانجليزية

____________________
4- لو كان نيوتن شاعراً ، برأيك من كان سيكتشف قانون الجاذبية ؟
اعتقد ان نيوتن كان يستمتع فقط بوقته عندما اكتشف مصادفة قانون الجاذبية فلم يكن ذاهبا لاكتشافه او كان يبحث عنه
اى مستمتع آخر كان سيكتشفه

____________________
5 - في جملة واحدة ضع تعريفا للمرأة ؟
أمينة بثوب عصرى

_____________________
6 - أن تكون مطلوبا لارتكابك جريمة ، خير لك من ان لاتكون مطلوباً مطلقاً ، هل تتفق مع هذه العبارة ؟ علل ؟
ذكرتنى هذه الجملة بالمبرر الذى كنت اشاهده فى الأفلام الأجنبى الذى يسعى فيها شخص للشهرة فيتحول الى سفاح يمتلك ذكاء خارق يبث فى قلوب الجميع الرعب ويرضى غروره
هذا مرض نفسى وضعف عام وغرور لا متناهى
_____________________
7- وجه رسالة لشخص لا يعرفه إلا أنت ؟
دعوتى الله لى ان يرزقنى الخير وقد وجدته
جزاك الله مثله ان شاء الله

_____________________
8 - اضف سؤال يجيب عنه من ستمرر اليه التاج بعدك
هل وجدت ما تبحث عنه؟

- كيف تصفع صرصارا على خده ؟ وكيف تُقنع خفاش بأن يعدل وقفته ؟
فى حالتين
الأولى
عندما أدخل فى بطولة فيلم كارتون وياتونى بالصرصار والخفاش لكى يلعبوا دور ثانى فى الفيلم واصفع واعدل زى ما انا عايزة بقى
الثانية
عندما تجد فجاة ان هذا الصرصار قد تتضخم وتحول الى بنك متنقل لكن دوما تسبقه سمعته اينما ذهب ويمكنك ان تصفعه لكن سيكون آخر شئ يمكن ان تفعله

لمن سامرر التاج

نهر الحب


______________________

الثلاثاء، 16 سبتمبر، 2008

بدون عنوان






بعد آداء صلاة التراويح ذهبت وامى لشراء احتياجات البيت


وعندما بدانا بالاقتراب ن المنطقة التى كنا نقصدها رأينا أنوارا أمدت لمسافة كبيرة


وصوت عالى يأتى منها فلم نتساءل ماذا حل بها لأن الجواب كان موضوعا على لافتة كبيرة


تعلن عن افتتاح محل أبو الفتوح لأجهزة المحمول




الى هنا لم يكن هناك ما يدعونى لاكتب عنه


لكنى ما ان وصلنا الى المكان انقطعت أصواتنا تماما ولم نسمع سوى صوت الأغانى يملأ الشارع بأكمله


وينقطع ليعلن عن ترحيب صاحب المحل بالسيد عضو مجلس الشعب


وحضرة رئيس المحكمة وفخامة مساعد وزير الداخلية




ياه ده الموضوع كبير بقى




لم أكن أعرف لم كل هذه الجلبة على محل أجهزة محمول


ما الجديد ؟




وبما ان ليس لنا علاقة بكل هذا فقد مررنا بسرعة نسبية طبعا لزحمة المكان الممتلئ عن أخره للاحتفال


لكنى بعد فترة عجزت ان احتمل الصوت العالى وزحمة السير والسيارات وصوتى الذى لم يكن يتجاوز حلقى


فكان كلامنا كله اشارات حتى يمر هذا الموقف بسلام




وبعد معاناة كنا قد انتهينا من الشراء لاحظت لأول مرة الكلمات التى تصدر من الدى جى الموضوع بالشارع


فقد راعى الحاج ابو الفتوح أننا بأيام مباركة وقرر اطلاق أغانى دينية على مسامعنا




هنا كانت الفاجعة التى تألم لها قلبى بحق


فقد كانت تلك الأغانى تتغنى بكلمات من قرآننا


نعم


القرآن الكريم


منهجنا


نبراسنا


الكتاب الذى نزل وحيه على رسولنا وتحمل هو معاناة الرسالة ليصل الى الناس


الكتاب الذى تعهد الله سبحانه وتعالى بحفظه فى الأرض




ذهلت مما كنت أسمع


فكيف تجرأ أحد وكتب كلمات فى أغنية يغنيها شخص لا أعرف ماذا أطلق عليه!!!!!!




وكيف لا يمنع مثل هذا


تذكرت وقتها رسالة جاءتنى على بريدى الالكترونى تحذر من موقع على اليوتيوب يغنى فيها شخص آيات القرأن على عود


لكن المشكلة باتت أخطر مما نتعامل معها


لا يأتينا الخطر من خارجنا كما ندعى دوما فى كل الحالات



فقذا الشئ يغنى بلغتنا


ولا يدل صوته ولا طريقته انه محرض علينا من الخارج او انه يتبع أى جهة أجنبية




أنه الجهل


ويفعله باسم الدين


ويتبارك به صاحب المحل لانها أغنية دينية


اوصلنا حقا الى ذلك المستوى




أنه منهج الاسلام


كلمات الله


انه مرجعنا


فكيف نجعله يوما عرضه للتبارك


او للتجاهل


وليت الأمر وصل الى هذا الحد؟


فقد فقنا كل الحدود


ويمكن ان تسمع مثل تلك الاغنية فى فرح يتراقص عليها الناس بلا وعى


او ابداء رأيهم بان كلامتها حكم والله




عذرا رسول الله


كيف سنقف أمام الله ونحاسب على مثل تلك الأفعال


وتلك الشخصيات التى من المفترض انهم يمثلوننا كيف يستمعون دون ابداء اى اعتراض




لا يكفينا اعتذار


ولا يكفينا ندم




ولا أعرف ماذا أفعل غير ذلك ؟


فقط وودت لو اكتب لتدعو معى ان يقينا الله شر أنفسنا






ربنا لاتؤاخذنا بما فعل السفهاء منا




الاثنين، 8 سبتمبر، 2008

كارهك يا وداع ولا بديل

ترددت كثيرا أن أكتب هنا او ان آتى الى مركبى فقد كانت تسعدنى أفراحها
ما كنت أريد أكتب فى هذا اليوم
عايشت هذا اليوم مرتين سابقا وكانى لم اعرفه من قبل
كل مرة أعيش نفس المشاعر اتألم نفس الألم
تنساب دموعى رغما عنى
يزداد خوفى بكل مرة
انه الفراق الذى يمزقنا بكل مرة
فلا تكتمل سعادتنا أبدا باجتماعه
اليوم فى الفجر سيرحل أخى سيعود الى غربته
لا سامح الله من اضطره الى تلك الغربة
انتهت الاجازة التى حمدنا الله عليها وانه اتمه علينا بكل خير
لكن ماذا نفعل بنفوسنا الطامعة؟
فهو سند الحياة
فكيف نتركه يرحل من بيننا هكذا دون أن نتألم؟
وتزداد الآلام لوحدته هناك
يبتعد وبه خوف ان يعود فلا تعود الدنيا مثلما تركها
ولا تكفينا تلك الأيام التى يقضيها معنا
فكم تكون الفرحة فى انتظاره ويكون الألم فى رحيله
فكيف نعتاد الحزن؟
مثله مثل الفرح الذى نحسه بكل مرة
فلماذا يفقد الحزن طعمه اللاذع؟
لماذا يرحمنا من كيه لنا الدامى
سيرحل أخى اليوم على أمل ان نراه مرة ثانية
أن يأتينا بالأفراح مثلما فعل تلك المرة
فتح الله له أبواب رزقه
ولا سامح من اجبره على الرحيل
معى من يهون على رحيله لكنه سيرحل ويومها لا أعرف ان كنت ساكتب او سأكون بالدنيا أم لا

بكل مرة أحسب ان تلك اللحظات لن تنقضى تكون مثل انتزاع قلبى من داخلى عنوة وأنا بكامل وعيى فأتمنى أن أغيب عن الوعى حتى يمر كل شئ وافيق على الواقع لأتعايش معه مرة واحدة

ما أصعبها لحظات تلك التى تودع فيه أحد احبائك تواجه فيها دموع كل من حولك فلا تعرف كيف تبكى او تهون عليهم

هونها علينا يا الله


الاثنين، 1 سبتمبر، 2008

هذه ليلتى فقف يا زمانى


كنت نويت من فترة ان اكتب له لكن كنت دوما اتردد فيما سأكتبه وكنت مابين انشغالى بعدة اشياء وبين قلقى من عدم تمام الموضوع

فكتبت فى حينها ان الانتظار يكون مميت لانك تنتظر شئ ستبنى على أساسه حياتك وسعادتك

لكنى هنا الآن لأكتب

سأكتب له وحده

والى الآن لا أعرف ماذا سأكتب لكنى سأترك أصابعى تستشعر ما يرسله قلبى من اشارات وتكتبه بحروف ستقرأها عينى فيما بعد


قد جاءنى ذات يوم على غير انتظار يسألنى عن رأيى فيه ووقتها لم أعرف بماذا اجاوبه

فكان الصمت يشملنى وسرحت بخيالى لاكتشف انى اعرف هذا الشخص من عشر أعوام

عمر طويل جمعنا

عرفته من خلال علاقة أخى به لكنى عرفته حق المعرفة

كان روحه تغمر المكان الذى يكون فيه فيغمره بمرح كانت ابتسامته تسبقه دوما

تذكرت ايضا انىاملك مه هذا الشخص العديد من الذكريات فقد كان كانه واحد من أسرتنا

كان اخا اعتز به كثيرا أجده جوارى حين أستنجد به

وصديقا لم تكن حوارتنا تنتهى تنتقل من خلالها ما بين حالات شتى

تذكرت ان وجهاتنا كانت متقاربة معظم الأحيان

لكن اجال بخاطرى أن يأتى الى ليعرض على الزواج به ؟

يمكن أن أكون ذهبت بتفكيرى الى تلك النقطة لكنى لم أتوقف عندها كثيرا فقد كان اكبر من افقده

فى تلك اللحظة تذكرت كلمة قالها اخى لى ذات يوم عنه انه يحبه كثيرا ويعتز به أخا وصديقا

وأنه لن يعثر على مثله فى مشوار حياته


ألح على يومها أن أتحدث وأقول ما أوده لكن كان يشغلنى شئ واحد فقط تمنيته فيمن ارتبط به لنكمل مشوار الحية سويا

أن لا يمتلك بقلبه سوى الحنان

كنت أستشعر من بين كلمات هذا الصديق الحنان لكنى كنت أفكر أسيكون زوجا حنونا

كنت بحاجة لأسمعه يتحدث عما يشعر به لاتعرف على ما يحويه داخله

لن أقول أنى بتلك اللحظة أحببته

لكنى أحسست انى بحاجة اليه ليكون الى جوارى

أحسست بشئ يسرى داخلى

أحسست به يسكننى

فلم أطل عليه التفكير والانتظار وأجبته بانى على استعداد لابدأ معه حياتى وأستعيد معه نفسى التى احسست بلحظة أنها تائهة وضائعة ووحيدة

يومها كتبت هذه ليلتى فقف يا زمانى

فقد كانت البداية لحلم جميل

ومن هنا بدأ الا نتظار

كنت كمن ينتظر ان يولد

أن تشرق عليه شمسا تمحو آثار غروب طويل أصابنى فزرع بداخلى الخوف

لا أعرف كيف أصف هذا لكنه اول ما أشعرنى به انى غالية بحق

أنى كنزه المفقود

أحببت نفسى منه وتمنيت الا اراها الا من خلاله

لكن كان علينا الانتظارحتى يأتى الى والدى ويطلبنى منه رسميا بعد موافقة اخى التى حصل عليها قبل ان يحدثنى فى شئ

كان أيام انتظاره طويلة ولم تخلو من المتاعب والقلق لكنى كنت بلهفة لأصل اليه


ولن أصف تلك الأيان فقد انشغلت وقتها بخطبة أخى حتى جاء هو

مرت سنة منذ آخر مرة رأيته فيها وتحدثت معه

نعم لم ينقطع حديثنا بعد سفره لكن الطريقة كانت مختلفة

وافقت من حزنى على ما تمر به عائلتنا على صوته جالس بيتنا

أخشى من رؤيته فقد تنطق عيناى بما يفضحنى وأصابنى ارتباك رهيب جعلنى أود لو أهرب

كانت لحظات كادت تقضى على فتعجبت من قوته وهو جالس بيننا وصوته لا يكف على الضحك والتوتر يقضى على بالداخل

و استجمعت شجاعتى وخرجت لأراه فهدأت بشدة وهو الى جوارى هنا ببيتنا

كانت عيناه تفيض بالحب عجزت معها على الاحتمال واوصلتنى لقمة سعادتى به

وانتهى اليوم بموافقة ابى وتحديد موعد ليأتى أهل بيته لنتعارف

لم أكن اعرف ان تحقيق الأحلام بهذه الروعة

نمت يومها وانا احلم انى عروس تنطق من عيونها السعادة والأمان

وبعدها بيوم جاءوا وتكرر الارتباك وندمت على موافقتى فمالى وهذا القلق الذى لا ينتهى

لا انها سعادة تشوبها قلق

لكن عيونه دوما كانت تبعث بداخلى كل الأمان

كانت الجلسة رائعة ضحكت فيها كثيرا وسعدوا هم بي وفرحت لسعادتهم

وبلحظة وجدتهم يعلنون انهم سيقراون الفاتحة

لم اعرف هل قراتها ام لا

كل ما استطعت فعله بتلك اللحظة ان استنجد بعيونه فظللت معلقة نظرى عليه كانت ملامحه تنطق بالسعادة فتنيت له هدوء البال دوما

وعندما انتهينا رفع نظره الى ليرانى فأحسست ان تلك الدنيا لا تحوى الا انا واياه

نسيت بتلك اللحظة كل شئ الا هو

وبعدهذا اليوم بثلاث أيام كانت خطبتى


لم أتوقع ان يتم كل شئ بهذه السرعة

كان القلق يداهمنى وخوفى من فقدانه ان يتوقف اتفاقنا يميتنى


مرت الأيام بسلام وجاء يوم الخطبة

كنت اريد أن أصبح أجمل من يراه بهذا اليوم

وبلحظات وجدت نفسى الى جواره وكل الحاضرين ينظرون الينا فتشبثت بعيونه ورجوته الا يبعدهم عنى

فأنا أحتمى به من عيون الجميع

وغمرنى حنانه بلمسته حين كان يضع دبلته باصبعى تعلقت عينه على

وتعلقت يدى بين يديه

فأحببت وجوده الى جوارى ودعوت الله الا يحرمنى من كل ذاك الحنان

قضينا يوم نويت الا يحدث به شء مهما عظم يقتل فرحتى بوجوده

والى الان اظن أنى احلم وان ماحدث هو من نسج خيالى لكنى أفيق لأجد دبلته بأصبعى فتتسع ابتسامتى وأحمد الله على ما وهبنى


الان اعترف ان حبك قد غمرنى

كنت لا أدعو الله طوال تلك الأيام الا باسمه الرحيم كنت أعرف انه لن يحرمنى منك

كنت أحلم واظن حلمى مستحيلا

والأن اقول انك فقت كل أحلامى

صرت كل كيانى غيابك عنى هو انتهائى بحق

مشاعر كثيرة لم تكن نفسى تستوعبها فترجم قلبك لى كل معانيها

صارت أيدنا تتسابق لتنسج لنا حلمنا

ابحث عن كل ما بقلبى حتى يصير عشقا لك

بوجودك الى جوارى تهب لى الحياة أستسيغ معانيها أحب وجودى فيها

أحببت كلماتى لأنها لك

أحمد الله كثيرا لأنه وهبنى اياك فما كنت أريد أكثر وما كنت أدرى انى استحق ما تفعله من أجلى

قد جئتنى لأتصالح ونفسى أحبتتها لأنها ملك لك

سأرعاها لتسعد معها

أظنك دوما دربا من دروب الخيال فكيف انت من البشر

كنت أعرف ان مركبى ستسعد معك لكنى لم أتوقع كل هذه السعادة

صرت لى عالما

تتحمل عنادى وجنونى وقلقى واستعجالى وجودك الى جوارى وتحب كل حالاتى

ترفعنى عيونك لتصنعنى أميرة

حقا لااجد ما أقوله لأفى حقك

لأصف سعادتى معك حتى انى نسيت كيف تكون تلك الحياة من دونك

حفظك الله لى دوما

عمرو اهديتنى حياتى فسأصنع لك منها جنة صغيرة لتجمعنا باذن الله


ملحوظة بس

الدبلة اللى فوق دى دبلتى انا

مش هتفارق ايدى غير علشان تنتقل للايد التانية ان شاء الله

ويارب يكون فى أقرب وقت
لأحيا معك دوما

الثلاثاء، 26 أغسطس، 2008

التاج

التاج ده جالى يوم ما كنت هابقى عروسة فرحت بيه جدا وكنت قلقانة من اليوم ده جدا بس لما شوفت التاج حسيت انى هابقى اميرة
بجد فرحتنى بيه نرمين جدا
واللى ياخده منى ان شاء الله يتخطب او يتجوز
ربنا يبارك لكل الناس ان شاء الله

1 - أذكر صفتين لا يعرفها من يحدثك لأول مرة ؟-

من يرانى لأول مرة يعتقد انى بقمة الهدوء ويكتشف بعدها انى ابعد ما يكون عن تلك الصفة


..
2- أذكر صفتين يراها الناس فيك وهى ليست كذلك ؟

اعتقد ان البعض يظن انى تافهة او انى لا املك عقل ككل البشر مجنونة بمعنى اصح


- ..3- أذكر ثلاثة من مدوناتك المفضلة؟
. جوايا شئ نفسه يشوف النور

احتمال

روح قلب ماما


4 - لو معك ثلاث وردات لمن تهديها ؟

واحدة ليا انا وعمرو ده خطيبى طبعا

واحدة لاخويا علشان يديها لخطيبته

وعقبال ما اجيب الورد هاكون فكرت فى حد كمان بس اكيد هافكر فى حد محتاجلى او حد وقف جنبى اوى


- ..5- من هو افضل رئيس عربى برأيك برر بسببين ؟؟

رئيس عربى!!!!!!!!!!!هو فيه رؤساء عرب اصلا

لكن لو رئيس راحل فانا بحب عبد الناصر


6- شئ فعلته وندمت ؟

مش بحب الندم خالص حتى لو غلطت بحب اتعلم من اخطائى بدل ما اضيع الوقت فى الندم

بس الحاجة اللى بندم عليها بجد لما بزعل امى حتى لو حاجة صغيرة



7- شئ لم تفعله وبردو ندمت ؟

لا الحمد لله مفيش حاجة فى نفسى مش بعملها علشان مش بحب اندم انى كنت اقدر ومش عملت

بس لما حد بيحتاجنى ومش بكون جنبه بندم انى اتخليت عنه


8- حلم تتمنى تحقيقه

بصراحة هو حلم لسه بحلمه جديد ومكنتش متخيله انى هاحلمه لو كنت جاوبت على الاسئلة دى من كام يوم كنت هاقول انى بحلم ابقى عروسة

لكن الحمد لله ربنا تمم بخير وبقيت عروسة واتخطبت

حلمى اللى جاى كله فى حياتى انى ابقى زوجة صالحة ان شاء الله

وان ربنا يوفق عمرو فى شغله هناك ويقدر ياخدنى معاه فى اسرع وقت بعد الكلية طبعا

ادعولى



9- أهدى التاج لثلاثة مدونين ؟

جوايا شئ نفسه يشوف النور

medus

فارس بلا جواد

السبت، 16 أغسطس، 2008

يكون الانتظار مميت ....أحيانا

أول مرة احس انى جئت الى هنا هاربة حقا
اود حتى لو أهرب من نفسى فاحيانا تحس داخلك دوامات متداخلة تجعلك تترنح كطير ذبيح
حقا لا أعرف كيف اهدا وكيف يكون الاستقرار
ذهنى مشتت ولا استطيع ان اثبته على شئ محدد
لكن جئت الى هنا لكى افرغ ما بداخلى
كل ما استبينه من موقفى الان انى فى حالة انتظار مميت
لا احسبه صراع بينى وبين الزمن لانه سيهزمنى حتما
انه انتظار على امل ويتلاشى احيانا فى دوامات التوتر
الاصعب من الانتظار هو ماذا ننتظر؟
اقف انا عند نقطة الحياد وفى انتظارى اما انت ترتفع سعادتى الى اقصى ما اتمناه او ان تقضى تعاستى على كل ما تمنيته
ولن ندرك التعاسة فقط لتحطم الحلم
لكنه الرحيل الذى يخلفنا من وراءه حطام بالى
وما نحسبه نحن فرح او حزن لا ندرك حقيقته الا بعد معاناه
فلانملك عندها الا الرضا
فلا يأتينا من عند الله الا كل خير
ليتنا نتذكر تلك الكلمات عندما نحتاج اليها
لكنها انفسنا المشتاقة دوما
تطلعاتنا الامتناهية فى البحث عن الاستقرار
اعتقادنا الدائم ان سعادتنا تلك فقط التى وضعنا نحن قواعدها
هى احلامنا التى نصبو لتحقيقها
فماذا لو لم تتحقق؟
نتحطم
نقاوم
نعاود المحاولة
ام ندرك انها رسالة السماء لتبعدنا عن احلامنا التى سنجنى من بعدها احزان وليس كما نعتقد انها جنتنا فى الدنيا
كل ما ادركه الان واثق به ان ربى لن يخذلنى
احاول جاهدة ان اتمسك بثقتى فى الهى الرحيم
ابعد عنى شيطان اليأس
انا عند حسن ظن عبدى بى فان ظن بى خيرا فهو خير وان ظن بى شرا فهو شر
هكذا قال الله تعالى بحديث قدسى
ومنذ سمعت تلك الكلمات حفظتها واحببتها
اظن به كل الخير
لن يخذلنى
يا رحييييييييييييييييييييييم

الأحد، 3 أغسطس، 2008

ما بين الفرح والدموع






أعرف انى اتأخر كثيرا عن مدونتى وقد لا أجد من ينتظرنى هنا أو يهتم بقراءة ما اكتبه لكنى عاهدت نفسى ان اعود اليها دائما وان كنت انا القارئة الوحيدة لكتاباتى .....لكن هذه المرة تأخرت بأعذار متعددة






سمتها المشتركة انها مفرحة



شغلتنى عدة مناسبات متعاقبة كلها افراح وضحكات وابتسامات



لا انكر انى لم اعش ايام طويلة من السعادة مثل هذه الايام



جرعة مكثفة من السعادة



ارجوكم لا تتهمونى انى كئيبة لما سوف اقوله او ان نظرتى تشائمية لكن مثل هذا الفرح لا يأتى الا واتى بعده حزن


لا أعرف لماذا انتظر الأحزان بعد الأفراح ولا ادعو سوى ان يلطف بنا الله جل فى علاه




لا اعتقد انى يائسة لكنها سنة الحياة


فلم نكن لنعرف طعم الفرح لولا الدموع


وما كنا سنذوق السعادة اذ لم يكن الحزن قد مر علينا




المهم ان انتظار الحزن لا يؤثر على الفرح فنفرح بشدة ولنحزن بشدة اهم ما فى الامر ان يأخذ كل شئ حقه

انها ايامنا المتعاقبة بين الفرح والدموع

ولا فرح يدوم ولا دموع تدوم


استيقظ كل يوم فادعو الله ان يتم ايام فرحنا على خير

فقد نتقبل الحزن عندما ياتى بغتة

لكن اسنتقبله ان اتى ليسرق فرحنا ليقطع ايامنا الهانئة

ونتذكر من وسط الدموع كيف كانت الابتسامة تملأ القلوب

وكيف كانت ضحكاتنا ترتفع لعنان السماء

ونستشعر بلحظة ان الحزن بحر هائل الامواج يتقاذفنا

فلا ندرى هل سنخرج منه احياء ام ستبتلعنا احزاننا


وفى النهاية نخرج فلا حزن يدوم ولا فرح يدوم


والان يلح على قلمى ان اترك الاحزان جانبا واسترجع افراحى التى بدات برجوع اخى الينا فى اجازة تمر ايامها كالبرق

وزواج اخت لى كانت تتلألأ كملاك يوم عرسها


والان فى انتظار خطوبة اخى اتم الله له على خير


ولا اعرف ان كانت ستنتهى هنا افراحنا ام لا اهم ما فى الامر ان يمر كل شئ على خير

فادعوا لى